القطع الفنية

تشكّل التحف والقطع الفنية ذات الأصول المتنوعة التي جمعها البارون ديرلنجي، مجموعات متحفية قيمة يزدان بها قصر النجمة الزهراء. وعلى الرغم من عددها (حوالي 2200 قطعة) وتنوّع أصولها واختلاف طرزها، فإنّ وجودها بالقصر نجح في تحقيق توازن  وتناغم  مع المعلم الذي يضمّها، وخلق علاقة جدليّة بينهما تجعلنا لا نتصور القصر بدونها وتجعلها تفقد جانبا من قيمتها خارج جدرانه.
وباستثناء مجموعة الآلات الموسيقية المعروضة بجناح الخدمات، فإن المجموعات المتحفية بالقصر مستقرة ولا تتطور عدديا. ومن أبرز هذه المجموعات:
  • القطع الأثريّة التي تعود إلى العصور القديمة  أو الى عصور تلتها، مثل الأعمدة المرمريّة وتيجان الأعمدة والقطع الخزفيّة.
  • التحف المتأتّية من الشرقين الأوسط والأقصى مثل السجاد والزرابي الفارسيّة والتركيّة والتحف الصينيّة (كالطاولات والكراسي والمشغولات والخزف الصيني).
  • مجموعة المخطوطات العربيّة التي يعود أقدمها إلى القرن الثاني عشر (وقد تم نقل هذه المجموعة الى المكتبة الوطنية التونسية بداية من سنة 2008). 
  • مجموعة الحليّ التقليدية التونسية والتحف الفضيّة. 
  • مجموعة التحف المصنوعة من الزجاج بما فيه الزجاج المنفوخ المستجلبة من ايطاليا (البندقيّة) وتركيا (بيكوز). 
  • العناصر الزخرفية الخشبية التي تزيّن المخادع والأسرّة والسقوف. 
  • قطع الأثاث والصناديق الخشبيّة المطعمة بالّصّدف. 
  • مجموعة التحف النحاسيّة ( المعدة للزينة والاستعمال). 
  • مجموعة اللوحات الزيتية التي رسمها البارون ديرلنجي
  • مجموعة المحفورات اليابانية 
  • مجموعة الملابس الشخصية التي كانت على ملك البارون والبعض من أفراد عائلته
 

 

© 2014 CMAM. جميع الحقوق محفوظة الموقع من تصميم All Best Services