القطع الفنية

تكوّن الآثار والتحف التي جمعها البارون ديلانجي، بتنوّع أصولها، مجموعات قيمة يمكن مشاهدتها  في قصر النجمة الزهراء. ومن أبرز هذه المجموعات:
 
التحف الأثريّة التي تعود إلى عصور قديمة مثل الأعمدة المرمريّة والطاولة الرخاميّة الموجودة بقاعة الطعام الرسمية التي تقع في امتداد البهو الرئيسي وتيجان الأعمدة والتحف الخزفيّة القديمة.
التحف المتأتّية من الشرق مثل الزرابي الفارسيّة والتركيّة والتحف الصينيّة (كالطاولات والكراسي وعناصر التزويق).
 
مجموعة المخطوطات العربيّة التي يعود أقدمها إلى القرن الثاني عشر. 
 
مجموعة الحليّ التقليدي والتحف الفضيّة. 
 
مجموعة التحف المصنوعة من البلور والبلور المنفوخ المستجلبة من البندقيّة وتركية (بيكوز). 
 
العناصر الزخرفية الخشبية التي تزين المخادع والأسرة والسقوف. 
 
 
قطع الأثاث والصناديق الخشبيّة المرصّعة بالصدف. 
 
مجموعة من التحف النحاسيّة (للزينة والاستعمال). 
 
وقد أحصي ما يناهز 2200 تحفة تؤثّث الفضاء الداخلي للقصر. وعلى الرغم من كثرة هذه التحف وتنوّع أصولها واختلاف طرزها، فإنّ حضورها قد استطاع أن يحقّق توازنا متناغما مع القصر كما لو كان بينها وبين القصر الذي يضمّها علاقة جدليّة تجعلنا لا نتصور القصر بدونها وتجعلها تفقد في المقابل جانبا من قيمتها خارج جدران النجمة الزهراء.
 

© 2014 CMAM. جميع الحقوق محفوظة الموقع من تصميم All Best Services