من نحن؟

من نحن؟

مركز الموسيقى العربيّة والمتوسّطيّة

مركز الموسيقى العربيّة والمتوسّطيّة مؤسّسة تشرف عليها وزارة الثقافة والمحافظة على التراث. ويعود تاريخ إنشائها إلى يوم 20 ديسمبر 1991. وقد أعلن عن قانونها الأساسي في شهر أكتوبر من سنة 1994. وبعد ثلاث سنوات نال مركز الموسيقى العربيّة والمتوسّطيّة الجائزة الشرفية التي يسندها المجلس الدولي للموسيقى (الراجع بالنظر إلى اليونسكو).

ويقوم المركز ببعديه العربي والمتوسّطي على تصوّر يجعل منه فضاء متحفيّا تنشيطيا مخصّصا للتراث الموسيقي، تقوم برامجه على التكامل بين محاور أربعة  هي:
حفظ التراث الموسيقي والعمل على نشره.
القيام بالأنشطة المتحفيّة
النهوض بالدراسات والبحوث
إعداد البرامج الفنيّة والتنشيطية.
وقد اختار مركز الموسيقى العربيّة والمتوسّطيّة أن يكون مقرّه قصر النجمة الزهراء، تلك الإقامة العريقة التي شيّدها البارون رودولف ديرلانجي بين سنتي 1912 و 1922 في موضع منخفض عن قرية سيدي بوسعيد التي تبعد 17كلم شمالي تونس العاصمة. وكان البارون ديرلانجي رسّاما ينتمي إلى المدرسة الاستشراقيّة وباحثا عظيما في مجال الموسيقى. وكان معروفا بالخصوص بموسوعته العلمية الموسيقيّة التي تحمل عنوان "الموسيقى العربيّة" وقد صدرت هذه الموسوعة بباريس عن دار بول غوتنار للنشر، وتعتبر مرجعا هامّا جاء في ستّة أجزاء من البحوث النادرة. وقد سعى مركز الموسيقى العربيّة والمتوسّطيّة منذ تأسيسه إلى العناية بتكامل الاختصاصات في دائرة ذلك المجال الرّحب الذي تمثّله الموسيقى، إذ يتمتّع بفضل انقسامه إلى مصالح متنوّعة الاتّجاهات مخصوصة الأنشطة، بنوع من الاستقلاليّة في العمل. ومع ذلك فإنّ المؤّسسة تعمل بشكل عام في تناسق تامّ بين العناصر المكوّنة لها وتسعى إلى وضع برامج عمل مندمجة.
و بالإضافة إلى قسمي التنشيط والدراسات والبحوث، يأوي مركز الموسيقى العربيّة والمتوسّطيّة الخزينة الوطنية للتسجيلات الصوتية الوطنيّة وهي هيكل أساسي تناط بعهدته مهمّة جمع التراث الموسيقي التونسي لغاية حفظه ونشره وجعله في متناول الباحثين في مجال الموسيقى.
وتساهم في إثراء رصيد الخزينة الوطنية للتسجيلات الصوتية موارد عديدة تتمثّل في:
التسجيلات التي تنجز بمناسبة حملات الجمع الميدانيّة وعمليّات توثيق العروض التي تقدّمها المهرجانات الدوليّة في البلاد التونسيّة.
التسجيلات التجاريّة التي يقع وضعها في إطار الإيداع القانوني الخاصّ بالآثار الصوتيّة.
الوثائق المسموعة الوافدة من الأرصدة الخارجيّة التي تملكها مؤسّسات وطنيّة وأجنبيّة، بالإضافة إلى الوثائق المكتسبة في إطار التبادل مع مؤسّسات مماثلة.
وتضطلع الخزينة الوطنية للتسجيلات الصوتية، باعتبارها مستودعا للوثائق المسموعة المتأتّية من تطبيق الإيداع القانوني، بمهمّة نشر الصناعة الصوتيّة الوطنيّة.
ويحتضن مركز الموسيقى العربيّة والمتوسّطيّة أيضا ورشة للآلات الموسيقيّة تعمل على نطاقين متساويين أحدهما صيانة مجموعة الآلات الموسيقيّة التي يملكها المركز أمّا الآخر فيعنى بإجراء بحوث في مجال علم صناعة الآلات الموسيقيّة.

© 2014 CMAM. جميع الحقوق محفوظة الموقع من تصميم All Best Services